السلام عليكم
نشكركم على زيارة منتديات الشمال السحرية
وندعو زوارنا الكرام للتسجيل في المنتدى وذلك بالضغط على رابط التسجيل
كما ندعو اعضاءنا الافاضل للمشاركة الفعالة في المنتدى للرقي به الى الامام
شكرا لكم

مدير المنتدى : محمد علي سليمان



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
OUHRA
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 24
النقاط : 151093
السٌّمعَة : 6
تاريخ التسجيل : 16/11/2009

مُساهمةموضوع: تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم   الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 12:04

تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم



تعريفات
ومصطلحات من القرآن الكريم


1القُرآنُ
هو كلامُ اللهِ تعالى وَوَحْيُهُ المُنَزَّلُ على
خَاتَمِ أَنْبِيَائـِهِ محمدٍ صلى الله عليه وسلم المَكتُوبُ في المُصْحَفِ ،
المِنقُولُ إلينا بالتَّوَاتُرِ ، المُتَعَبَّدُ بتِلاوَتـِهِ ، المُتَحَدَّى
بإِعجَازِهِ .
2الوَحْيُ
هُوَ كَلامُ الَّلهِ تَعَالى ، المُنَزَّلُ على
نَبِيٍّ مِنْ أَنبيائـِهِ ، بطَرِيقَةٍ سِرِّيـَّةٍ خَفِيَّةٍ غَيْرِ مُعْتَادَةٍ
لِلبَشَرِ ، بواسِطَةِ جِبريلَ ، أو بالرُّؤْيـَا الصَّالحَةِ في المَنَامِ ، أَوِ
التَّكْلِيمِ الإلهِيِّ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ .
3الآيـَةُ
هِيَ العَلامَةُ ، وَالعِبْرَةُ ، وَالمُعْجِزَةُ .
والآيـَةُ مِنَ القُرآنِ هِيَ مَجْمُوعَةُ كَلِمَاتٍ مِن القُرآنِ الكَرِيمِ ؛
مُتَّصِلٌ بَعْضُهَا ببَعْضٍ إلى مَكَانِ انْقِطَاعِهَا التَّوْقِيفِيِّ ،
وتُقَسَّمُ آياتُ القُرآنِ إلى : مَكِّيـَّةَ ، ومَدَنِيَّةَ بحَسَبِ نُزُولِهَا :
فمَا نَزَلَ قَبْلَ الهِجْرةِ فَهُوَ مَكِّيٌّ ، ومَا نَزَلَ بعدَ الهِجْرَةِ
فَهُوَ مَدَنِيٌّ ولَوْ نَزَلَ بمَكَّةَ؛ لأَنَّ الهِجْرَةَ فَاصِلٌ بَينَ
عَهْدَيْنِ : مَكِّيٍّ ، ومَدَنِيٍّ . ويَبْلُغُ عَدَدُ آياتِ القُرآنِ الكَرِيمِ
﴿ سِتَّةُ آلافٍ ومائَتَانِ وسِتٌّ
و ثَلاثُونَ
﴾ ﴿6236﴾ آيَةً مُوَزَّعَةً على
﴿ مائَةٍ وأَرْبعَ عَشْرَةَ
﴾ ﴿114﴾ سُورَةً . كَمَا أَنَّ آياتِ اللهِ :
عَجَائِبُهُ ومُعْجِزَاتُهُ.
4السُّورَة
مَجْمُوعَةُ آيـَاتٍ مِنَ القُرآنِ الكَرِيمِ ،
لَهَا بـِدَايـَةٌ وَنـِهَايـَةٌ ، وَأَقـَلـُّهـَا ثَلاَثُ آيـَاتٍ ، وَقـَدْ
سُمِّيـَتْ بـِذَلِكَ ؛ تَشْبِيهَاً لَهَا بـِ ﴿ سُورِ
المَدِينَةِ
﴾ الَّذِي يـُحِيطُ بـِمـَا في دَاخِلِهَا ؛ لأَنَّ السُّورَةَ
تـُحِيطُ بالآيـَاتِ .
5الجُزْءيَتَكَوَّنُ الجُزْءُ
مِنْ حِزْبـَيْنِ مِنْ أَحْزَابِ المُصْحَفِ ، وَلـَهُ عَلاَمَةٌ مَعْرُوفـَةٌ في
الرَّسْمِ الخَاصِّ بالمُصْحَفِ يـُعْرَفُ بـِهـَا .
6الرُّبـْعيـُعْتـَبـَرُ
الرُّبـْعُ مِنَ التـَّقْسِيمَاتِ الَّتِي تـَمَّ الاصْطِلاَحُ عَلَيْهَا في
القُرآنِ ، وَلِذَلِكَ فَالقُرآنُ مُكَوَّنٌ مِن﴿
مائـَتـَيْنِ
وَأَرْبـَعـِيْنَ رُبـْعـَا﴾
.
7الحِزْبيـَتَكـَوَّنُ
الحِزْبُ في المُصْحَفِ مِنْ أَرْبـَعَةِ أَرْبـَاعٍ ، وَلـَهُ عَلاَمَةٌ
تـُمَيـِّزُهُ في المُصْحَفِ ﴿ كِتَابـَةُ كَلِمَةِ حِزْبٍ
بـَعْدَ
كُلِّ أَرْبـَعَةِ أَرْبـَاعٍ ﴾ ،
وَعَدَدُ أَحْزَابِ القُرآنِ سِتـُّونَ حِزَبـَاً .
8أَسْبَابُ النُّزُولِهُوَ أَهَمُّ
دَعَائِمِ التَّفْسِيرِ ، ويَبْحَثُ في أَسْبَابِ نُزُولِ سُوَرِالقُرآنِ
وآيَاتـِهِ ، وَوَقْتِهَا وَمَكَانِهَا ؛ لمَعْرِفَةِ وَضَبْطِ الحِكْمَةِ
البَاعِثَةِ علَى تَشْرِيعِ الحُكْمِ ، إِذْ رُبـَّمَا يَتَعَسَّرُ تَفْسِيرُ
الآيـَةِ القُرآنِيَّةِ بِدُونِ الوقُوفِ عَلَى سَبَبِ نُزُولِهَا ، فَبِذَلكَ
يُمْكِنُ للمُفَسِّرِ اسْتِنْبَاطُ الأَحْكَامِ معَ تَحَرِّي الدِّقَةِ
.
9التَّفْسِيرُعِلْمُ التَّفْسِيرِ
هُوَ أَحَدُ عُلُومِ الدِّينِ الإِسلامِيِّ . يَشْتَمِلُ عَلَى مَعْرِفَةِ
فَهْمِ كِتَابِ اللهِ المُنَزَّلِ على نَبِيِّهِ المُرْسَلِ صلى الله عليه وسلم ،
وَبَيَانِ مَعَانِيهِ ، واسْتِخَرَاجِ أَحْكَامِهِ وَحِكَمِهِ . والعُلُومُ
المُوَصِّلَةُ إلى عِلْمِ التَّفْسِيرِ هِيَ : الُّلغَةُ ، والصّ
َرْفُ ،
والنَّحْوُ ، والمَعَانِي ، والبَيَانُ ، والبَدِيعُ ، والقِرَاءَاتُ ، وأُصُولُ
الدِّينِ ، وأُصُولُ الفِقْهِ ، وأَسْبَابُ النُّزُولِ ، والقَصَصُ ، والنَّاسِخُ ،
والمَنْسُوخُ ، والفِقْهُ ، والحَدِيثُ ، بالإِضَافَةِ إلى المَوْهِبَةِ وهِيَ
الاسْتِعدَادُ الشَّخْصِيُّ .
10التَّأْوِيلُهُوَ اصْطِلاحٌ
فِقْهِيٌّ . يُقْصَدُ بـِهِ تَرْجِيحُ مَعنَىً مِنَ المَعَانِي المُحْتَمَلَةِ
لِلَفْظٍ ، أو لجُمْلَةٍ . ومِنْ ثَمَّ يَخْتَلِفُ التَّأْوِيلُ عَنِ التَّفْسِيرِ
. والتَّفْسِيرُ : مِنَ الفَسَرِ : وهُوَ كَشْفُ المُغَطَّى وَإبَانـَتُهُ .
والتَّأْوِيلُ هُوَ رَدُّ أَحَدِ المُحْتَمَلَيـْنِ إلى مَا يُطَابِقُ الظَّاهِرَ .
وَيَتَحَقَّقُ التَّأْوِيلُ بشُرُوطٍ ثَلاثَةٍ : أَوَّلاً ـ أَنْ لا يُمْكِنُ
حَمْلُهُ على ظَاهِرِهِ . ثَانياً - جَوَازُ إِرَادَةِ ما حُمِلَ عَلَيه . ثَالثاً
- الدَّلِيلُ الدَّالُّ على إِرَادَتِهِ . وَمِثَالُ التَّأْوِيلِ والتَّفْسِيرِ في
قَوْلِهِ تَعَالى " يُخْرِجُ الحَيَّ مِنَ المَيِّتِ " الرُّومُ ﴿ 19﴾ إِنْ أَرَادَ به إِخْرَاجَ الطَّيْرِ مِنَ البَيْضَةِ
كانَ تَفْسِيرًا ، وإنْ أَرَادَ إِخْرَاجَ المُؤْمِنِ مِنَ الكَافِرِ ، أو العَالمِ
مِنَ الجَاهِلِ : كانَ تَأْوِيلاً .
11المُحْكَمُهِيَ آياتُ القُرآنِ
الوَاضِحَةُ الدَّلالَةِ ولا تَحْتَمِلُ التَّأْوِيلَ ولا النَّسْخَ
.
12المتشابههِيَ آياتُ القُرآنِ
الَّتِي تَحْتَمِلُ أَكْثَرَ مِنْ وَجْهٍ ، وَتَحْتَاجُ لغَيْرِهَا كَيْ يُفَسِّرَ
مَعْنَاهَا .
13التَّجْوِيدُعِلَمٌ مِنْ عُلُومِ
القِرَاءَاتِ ، ويَبْحَثُ في تَحْسِينِ قِرَاءَةِ القُرآنِ ، ويَشْمَلُ عِلْمُ
التَّجْوِيدِ دِرَاسَةَ مَخَارِجِ الحُرُوفِ، وصِفَاتِهَا ـ حتَّى يَنْطِقَ بها القَارِئُ في
يُسْرٍ
ـ كَمَا يَشْمَلُ مَعْرِفَةَ قَوَاعِدِ : الوَصْفِ والوَقْفِ ، والمَدِّ وَالقِصَرِ ، والإِدْغَامِ والإِظْهَارِ ، والإِخْفَاءِ والإِمَالَةِ ، والتَّحْقِيقِ والتَّفْخِيمِ ،
والتَّرْقِيقِ ، والتَّشْدِيدِ والتَّخْفِيفِ
، والقَلْبِ
والتَّسْهِيلِ
. وقَسَّمَ عُلَمَاءُ القِرَاءَاتِ الحُرُوفَ
العَرَبِيَّةَ إلى نَوْعَيْنِ: الأول : الحُرُوفِ الَّتِي يُرْفَعُ الِّلسَانُ ـ
عِنْدَ النُّطْقِ بها إلى أَعْلَى ـ وتُسَمَّى الحُرُوفُ
المُسْتَعْلِيَةُ
مِثْلُ : الخَاء ، والطَّاء ، والغَيْن ، وتُنْطَقُ
مُفَخَّمَةٌ . الثَّانِي : ما يَنْزِلُ الِّلسَانُ عِنْدَ النُّطْقِ بها إلى
أَسْفَلَ ، وتُسَمَّى
الحُرُوفُ البَسِيطَةُ
، وتُنْطَقُ
مُرَقَّقَةً إلاَّ في بَعْضِ
الحَالاتِ ، مثل : البَاء ، والتَّاء ، ثم الرَّاء ، والَّلام في أَحْوَالٍ
خَاصَّةٍ .
14التَّرتِيلُرِعَايَةُ مَخَارِجِ
الحُرُوفِ ، وحِفْظُ الوُقوفِ ، وهُوَ التَّرَسُّلُ في القَوْلِ مُحَسَّنَاً فيه .
وتَرتِيلُ القُرآنِ : التَّمَهُّلُ في قِرَاءَتِهِ .
15البسملةالبَسْمَلَةُ
كَلِمَةٌ مَنْحُوتَةٌ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالى {بِـِسْمِ
اللهِ
الرَّحْمَن الرَّحِيمِ } كَمَا تُعْرَفُ
البَسْمَلَةُ " بالتَّسْمِيَةِ " وهِيَ جُزْءٌ مِنْ
آيَةٍ وَرَدَتْ في سُورَةِ النَّمْلِ . وَتَرِدُ البَسْمَلَةُ في المُصْحَفِ في
مُفْتَتَحِ كُلِّ سُورَةٍ باسْتِثنَاءِ سُورَةِ التَّوْبَةِ ، ويَتَّفِقُ عُلَمَاءُ
القِرَاءَاتِ على وُجُوبِ قِرَاءةِ البَسْمَلَةِ في ابتِدَاءِ كُلِّ سُورَةٍ ، مَا
عَدَا سُورَةِ بَرَاءةٍ ، فإذا ابْتَدَأْتَ مِن أَجْزَاءِ السُّورةِ فَلَكَ
قِرَاءةُ البَسْمَلَةِ ، ولَكَ تَرْكُهَا . ويَكُونُ الإِسْرارُ بالبَسْمَلَةِ عندَ
قِرَاءَةِ القُرآنِ في الصَّلاةِ ، ثُمَّ تَذْكُرُ التَّسْمِيَةَ في أَوَّلِ
الطَّعَامِ وعلى الذَّبِيحَةِ ، وعلى الصَّيْدِ ، وعندَ النَّوْمِ ، وغَيرِ ذلكَ .
وَوَرَدَتْ البَسْمَلَةُ بنَصِّهَا في سُورَةِ النَّمْلِ الآية ثَلاثُون ﴿ 30
16النَّسْخُهُوَ رَفْعُ الحُكْمِ
المَنْسُوخِ شَرْعاً . وأَنْوَاعُهُ : نَسْخُ التِّلاوَةِ والحُكْمِ مَعَاً ، أَوْ
نَسْخُ الحُكْمِ وبَقَاءُ التِّلاوَةِ ، أَوْ نَسْخُ التِّلاوَةِ مَعَ بَقَاءِ
الحُكْمِ .
17المَنْسُوخُهُوَ الحُكْمُ
المُرْتَفِعَ ؛ مِثَالَ آيَةِ المَوَارِيثِ { يُوصِيكُمُ
اللهُ
في أَوْلاَدِكُمْ ..} النساء ﴿11﴾ الَّتي نَسَخَتْ حُكْمَ الوَصِيَّةِ للوَالِدَيْنِ { كُتِبَ عَلَيْكُمْ إذا حَضَرَ أَحَدَكُمُ المَوْتُ إِنْ تَرَكَ
خَيْراً الوَصِيَّةُ ِلوَالِدَيْنِ والأَقْرَبِينَ بالمَعْرُوفِ حَقَّاً على

المُتَّقِينَ ﴾ البَقَرَةُ ﴿ 180
﴾ .
18السُّورَةُ المَكِّيـَّةُما نَزَلَ مِنَ
القُرآنِ في مَكَّةَ قَبْلَ الهِجْرَةِ ، وَمُدَّتُهُ حَوَالي ثَلاَثَةَ عَشْرَ
عاماً وفي القُرآنِ حَوَالي اثنَانِ وَ ثمَانُونَ ﴿82
سُورَةً مَكِّيـَّةَ . وَيُمَيِّزُهَا مِنْ حَيْثُ المَوْضُوعِ : أَوَّلاً ـ
أُمُورُ العَقِيدَةِ وَالآخِرةِ . ثانياً ـ قَصَصُ الأَنْبِيَاءِ . ثالثاً ـ
مُجَادَلَةُ المُشْرِكِينَ وَكَشْفُ ضَلاَلهِمْ . ويُمَيِّزُهَا مِنْ حَيْثُ
التَّعْبِيرِ : أَوَّلاً- قِصَرُ الفَوَاصِلِ وَقُوَّةُ الأَلفَاظِ وَالإِيجَازِ .
ثانياً- تَعْبِيرَاتٌ : يَأَيُّهَا النَّاسُ ، كَلاَّ ، وَآيَاتُ السُّجْدةِ
.
19السُورَةُ المَدَنِيَّةُمَا نَزَلَ مِنَ
القُرآنِ بعدَ الهِجْرةِ إلى المَدِينَةِ طُوالَ نَحْوِ عَشْرِ سَنَوَاتٍ ، وفي
القُرآنِ نَحْوَ اثنَانِ وَ ثَلاثُونَ ﴿32﴾سُورةً
مَدَنِيَّةً ، ويُمَيِّزُهَا مِنْ حَيْثُ المَوْضُوعِ :أَوَّلاً
العِبَادَاتُ والمُعَامَلاتُ. ثانياً-مُجَادَلَةُ أَهْلِ الكِتَابِ .
ثالثاً-كَشْفُ سُلُوكِ المُنَافِقِينَ . وَمِنْ حَيْثُ التَّعْبِيرِ :
أَوَّلاً-طُولُ المَقَاطِعِ . ثانياً- تَعْبِيرِ : يَأَيُّهَا الَّذِينَ
آمَنُوا


20مُفَصَّلِهِىَ السِّوَرِ التى تلي
المثَانِي منْ قِصَارِ السِّوَرِ وَأوَّلَهَا سُورَةُ ﴿ق﴾ إلى سُورَةِ النَّاسِ .وسُمَّيت بالمُفَصلِ لكثرة
الفُصُولِ التى بين السور بـ ﴿بسم الله الرحمن الرحيم
21مَثَانِىهِىَ السِّوَرِ التى تلي
المِئِينَ وَدُونَ المُفَصَّلِ . ﴿ اى ما بعد سورةِ الشعراءِ إلى ما قبل سورة ﴾﴿ق﴾ وسُمْيَّت بالمَثَانى لأن الأنباءَ والقصص تُثَنَى أي
تتكررُ فيها
22مِئِينَما وليَ الطَّوَال :﴿ سورةُ الأنفال وبراءة - باعتبارهما سورةٌ واحدة كما كان يَعْتقدُ السلف - يونس ، هود ، يوسف
،النحل ، الاسراء ، الكهف
، طه ، الانبياء ، المؤمنون ،
الشعراء
﴾ وسُمْيَّت بالمِئِين ِلأن كل سورةَ منْهَا تَزِيدُ عَنْ مَائَةِ
آيَةٍ .
23طِّوَالِوسُمْيَّت بالطَّوال او
الطَّوَل لطولها وهى: ﴿البقرة،آل عمران ، النساء ، المائدة ، الأنعام ، الأعراف ،
24بَدَاَتْ بِثَنَاءٍهِيَ السِّوَرِ التي بَدَأَتْ
بِصِيغَةِ الحَمْدِ أو التَّسبيحِ أو تبارك .
25بَدَأتْ
بِحُرُوفٍ مُقَطَّعَةٍ
السِّوَرُِ التي بَدَأَتْ
بِحُرُوفٍ مُقَطَّعَةٍ مثل ﴿الم ، حم ، طسم
26بَدَأتْ
بِالقَسَمِ
هي السور التي أقسمَ اللهُ
تعإلى فيها بأشياءٍ كثيرةٍ من مخلوقاتهِ مثلَ الليلِ والفجرِ والشمسِ والرياح
والملائكة .. إلخ .
27بَدَأَتْ بِاُسْلُوبِ شَرْطٍهِيَ السِّوَرِالتي بَدَأَتْ
بِأَحَدِ الأدَوَاتِ مثل ﴿إذا﴾ .
28بَدَأتْ
بِأُسْلُوبِ تَوكِيدٍ
هى التى تبدأ ب﴿إنّا ﴾ كقوله تعالى ﴿ إنَّا أعطيناكَ
الكوثر
﴾ أوبـ ﴿قَدْ ﴾ كقوله تعالى ﴿ قَدْ أفلحَ المؤمنون
29بَدَأتْ
بِفْعْلٍ
السور التي تبدأ بفعل في صيغةِ
الأمرِ مثلَ ﴿ قُل ﴾ أو فى صيغةِ الماضى مثل ﴿ أتى ﴾ وقد استثينا الأفعالَ الدالةٌ على الثناءِ مثل ﴿ سبِّح ، سبَّح ،يُسبحُ ، تَباركَ
30بَدَأَتْ بِاسمٍ
كـ ﴿ سورةٌ أنزلناها
وقد يكون الاسمُ من أسماءِ يومِ القيامةِ ﴿ الحَّاقة
أو القَّارعةُ ﴾ أو اسماً موصولاً ﴿ الذين كفروا وصدوا ﴾ أو اسماً مِنْ أسماءِ اللهِ الحُّسنى
﴿ الرحمن
31بَدَأَتْ بِأُسْلُوبِ استِفْهَامٍ
قَدْ يأتى الأستفهامُ بغرضِ الاثباتِ مثلَ ﴿المْ نشرحْ لكَ صَدْرَك﴾ أو
التنبيه مثل ﴿المْ تر كيفَ فعلَ رَبك بأصحابِ الفَّيل ﴾أو النفى مثل ﴿هل أتىَ على
الانسانِ حينٌ مِنَ الدهر
﴾ أو للتعجيبِ والتشويق مثل ﴿هل أتاكَ حديثُ الغاشية ﴾ و﴿أرأيتَ الذي يكذبُ بالدين
32بَدَأَتْ بِدُعَاءٍالسُّورُ التى بدأتْ بدعاءٍ
مثلَ ﴿تبتْ يدا أبي لَهَبِ ﴾ و﴿ويلٌ للْمُطَفْفِين
33بَدَأَتْ بِأُسْلُوبِ نِدَاءٍمثلَ السورِ التى بَدأتْ بـ
﴿ ياأيهاالنبى ﴾ أو ﴿ ياأيها الذين
آمنوا
﴾أو ﴿ ياأيها الناس
34بَدَأَتْ بِحَرْفِ هِجَاءٍكقولهِ تعالى ﴿ لإيلافِ قريش
35بَدَأَتْ بِأُسْلُوبِ نَفْيٍكقولهِ تعالى ﴿ لا أُقْسُمُ بيومِ القَّيامة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
imad
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 60
النقاط : 158114
السٌّمعَة : 75
تاريخ التسجيل : 28/12/2009
العمر : 25

مُساهمةموضوع: رد: تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم   الخميس 31 ديسمبر 2009, 11:32

شكرا لك alien alien alien alien cyclops cyclops
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
retrait-dev
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 132
النقاط : 156143
السٌّمعَة : 88
تاريخ التسجيل : 25/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم   الأحد 03 يناير 2010, 15:05

جزاك الله الف شكر يا اخي العزيز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
MEEMO
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 165
النقاط : 150658
السٌّمعَة : 74
تاريخ التسجيل : 16/01/2010

مُساهمةموضوع: رد: تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم   الإثنين 18 يناير 2010, 02:17

شكرالك معلومات مفيدة و قيمة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تعريفات ومصطلحات من القرآن الكريم
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتديات الاسلامية :: القرآن الكريم-
انتقل الى: